دعوة للتدوين (2).png

في اليوم العالمي لمناهضة رهاب المثلية الجنسية وازدواج الميل الجنسي والعبور الجندري

يصادف 17مايو/ايار من كل عام اليوم العالمي لمناهضة رهاب المثلية الجنسية وازدواج الميل الجنسي والعبور الجندري وذلك بعد أن أعلنت منظمة الصحة العالمية عام 1990 حذف المثلية الجنسية من قائمة الأمراض النفسية واعتبارها ميولا طبيعية. ليصبح بذلك اعتراف واضحا بأحقية المثليات والمثليين وثنائيي الميول الجنسية ومتغيّري النوع الاجتماعي والعابرين جنسياً في ممارسة حياتهم دون عنف أو تمييز لمجرد اختلافاتهم/هن. ومن الواضح أن ذلك لم يكن كافيا في دول الشرق الاوسط وشمال افريقيا لكي تتوقف عن تجريم المثلية الجنسية والعبور الجندري، مثلا في مصر وبعض الدول العربية يتم بلورة اتهامات واهية كممارسة والتحريض على الفجور او التشبه بال(الرجال/النساء). وخلال السنوات الماضية لم يتوقف العديد من الأطباء في منطقتنا الشرق أوسطية بتصريحات غير علمية على أن المثلية الجنسية مرض نفسي ويمكن معالجته، متجاهلين تماما ما صرحت به منظمة الصحة العالمية. ورغم التقدم الملحوظ خلال الأعوام الماضية للحراك الكويري في المنطقه لكن ما زالت تهمش مطالبهم وتزداد نسببة العنف و جرائم الكراهية ضدهم/هن بل و تصل الي حد القتل بدافع التعصب الديني او التمييز المبني على اختلاف الميول الجنسية و/أو الجندرية. و دعمت وسائل الإعلام تلك الجرائم عن طريق تحريض المواطنين ضد مختلفي الميول/الهويات الجنسية باستخدام عناوين تحريضية و نشر محتوى عنصري لا يمت للمهنية بصلة .

ولذلك نطلق اليوم نحن والمبادرات/المنظمات الموقعة أدناه حملة #تمييز_مضاعف لتذكير المجتمع ان النساء العابرات والمثليات و مزدوجات الميل الجنسي يواجهن عنفا وتمييزا مضاعف فبالاضافة لأعتبار المجتمع ان النساء في درجة متدنيه من سلم النوع الأجتماعي فهن ايضا ينتمين لمجتمع الميم.ع,. وثمة نساء كثيرات يُجبرن بسبب ’الإغلاق العام‘ على أن يلزمن بيوتهن بجوار من يضطهدونهن،في مثل هذه الأوقات, ندرك تمام الإدراك أن افراد مجتمع الميم.ع من النساء هن من بين اكثر النساء تهميشًا واستعبادًا.

و إذ يجب ان تتكاتف النساء جميعهن لمناهضة العنف الممارس عليهن بأعتبارها قضايا عنف واحده , لذلك ندعوكم/كن للتدوين من اليوم 17مايو/أيار حتى يوم 21 مايو/أيار عن تجاربكم/كن مع رهاب المثلية الجنسية وخصوصا اتجاه نساء مجتمع الميم عين، أو عن دعمكم/كن للتنوع الجندري والميول الجنسية.

قصص نساء تعرضن للتمييز المضاعف 

 نساء مناضلات في المجتمع الكوير

1/1

وقد ركزت حملة تمييز مضاعف علي تسليط الضوء علي النساء الكويريات المعنفات اللاتي يتعرضن للتمييز لكونهم نساء من جانب وتمييز لانهن مثليات ,عابرات جنسيا, ثنائيات الميل الجنسي.

وقامت الحملة علي نشر شهادات نساء كويريات معنفات روين قصصهن عبر حياة ملئية بالعنف والتعذيب الجسدي والنفسي . كما ركزت الحملة علي نشر السيرة الزاتية لبعض النشتاء من النساء الكويريات استطعن ان يخرجن من العناء الذي تسبب لهن في الاكتئاب الحاد والاحباط واليأس الي النجاح الباهر  ورسم حياة افضل وعالم افضل لهن .

كما ثامت الحملة بنشر احصائيات جرايم الكراهية من قتل و تعذيب اﻻف النساء الكويريات بالأضافة الي بعض تعريفات عن المثلية والعبور الجنسي . قامت ايضا بانشاء ايفينت بهدف توفير مساحة حكي للنساء الكوير اللاتي لم نسطتع الوصول اليهن .

ان مجتمعنا العربي ينظر الي النساء بدرجة متدنية في سلم النوع الاجتماعي ويعاملهن كرمزا للشرف فتقتل وتجبر علي الزواج وتختتن وتتعرض للحبس المنزلي وصورا عديدة من اشكال العنف والتمييز باسم الشرف وحينما يظهر من بينهن مختلفات صاحبات قرار بشأن انفسهن وتحديدا فيما يخص ميولهن الجنسية فكل هذا العنف يمارس بشكل مضاعف .

ونحن ف حملتنا  نؤكد علي ضرورة حصول النساء كويريات كن او منسجمات الميل الجنسي علي حقوقهن  دزن تمييز بينهن في لون البشرة، أو العنصر، أو نوع الجنس، أو. الدين، أو غير ذلك من الأسباب  وايماننا نابع من حق الانسان في العيش بحياة امنة ,سالمة خالية من العنف والتميز .

حملة تمييز مضاعف (6)

Go to link