أَوَقَفُوا الوَصْمَ

اليوم العالمي لفيروس نقص المناعة البشري 

1 دسيمبر 2020

وصمة العار المرتبطة بفيروس نقص المناعة البشرية هي عبارة عن مجموعة من المواقف والمعتقدات سلبية تجاه المتعايشين مع فيروس نقص المناعة البشرية. عندما ندعم الأشخاص المتعايشين مع فيروس نقص المناعة البشرية ، فإننا نسهل عليهم عيش حياة صحية. ان وقف  انتقال فيروس نقص المناعة البشرية يعتمد على الدور الذي يلعبه كل شخص فينا في وقف وصمة العار المرتبطة بفيروس نقص المناعة البشرية وإعطاء صوتًا للأشخاص المتعايشين مع فيروس نقص المناعة البشرية ، بالإضافة إلى أصدقائهم وعائلاتهم. 

ما هي وصمة العار المتعلقة بفيروس نقص المناعة البشرية؟

هي مواقف ومعتقدات سلبية تجاه المتعايشين مع فيروس نقص المناعة البشرية. التحيز الذي يأتي مع تصنيف الفرد كجزء من مجموعة يُعتقد أنها غير مقبولة اجتماعيًا.

  • وفيما يلي بعض الأمثلة على ذلك:

    • الاعتقاد بأن مجموعات معينة فقط من الناس يمكنهم أن تصاب بفيروس نقص المناعة البشرية

    • إصدار أحكام أخلاقية بشأن الأشخاص الذين يتخذون خطوات لمنع انتقال فيروس نقص المناعة البشرية

    • الشعور بأن الناس يستحقون الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية بسبب اختياراتهم

ما هو التمييز؟

بينما تشير وصمة العار إلى موقف أو معتقد ، فإن التمييز هو السلوكيات التي تنتج عن تلك المواقف أو المعتقدات. التمييز ضد المتعايشين مع فيروس نقص المناعة البشرية هو معاملة الأشخاص المتعايشين بفيروس نقص المناعة البشرية بشكل مختلف عن غير المتعايشين به.

وفيما يلي بعض الأمثلة على ذلك:

  • أخصائي رعاية صحية يرفض تقديم الرعاية والخدمات للأشخاص المتعايشين مع فيروس نقص المناعة البشرية

  • رفض الاتصال والحديث مع شخص متعايش بفيروس نقص المناعة البشرية

  • عزل أحد أفراد المجتمع اجتماعيًا بسبب حالة فيروس نقص المناعة البشرية لديه. 

  • الإفصاح والإشارة إلى الناس على أنهم متعايشين مع فيروس نقص المناعة البشرية أو إيجابي التحليل.

ما هي آثار وصمة العار والتمييز المرتبطة بفيروس نقص المناعة البشرية؟

 

تؤثر وصمة العار والتمييز المرتبطة  بفيروس نقص المناعة البشرية على الرفاه العاطفي والصحة العقلية للأشخاص المتعايشين مع فيروس نقص المناعة البشرية. غالبًا ما يستوعب الأشخاص المتعايشين مع فيروس نقص المناعة البشرية وصمة العار التي يتعرضون لها ويبدأون في تطوير صورة ذاتية سلبية. قد يخشون من التعرض للتمييز أو الحكم عليهم بشكل سلبي إذا تم الكشف عن إصابتهم بفيروس نقص المناعة البشرية.

 

تحدث "وصمة العار الداخلية" أو "وصمة العار الذاتية" عندما يأخذ الشخص الأفكار والقوالب النمطية السلبية حول الأشخاص المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية ويبدأ في تطبيقها على أنفسهم. يمكن أن تؤدي وصمة العار الذاتية إلى الشعور بالخجل والخوف من الإفصاح والعزلة واليأس. يمكن لهذه المشاعر أن تمنع الأشخاص من الخضوع للفحص والعلاج الخاص بفيروس نقص المناعة البشرية.

SERVICES

Translation Assistance
Psychological/Social Support
French Language Lessons

Hosting

INFO ON SEXUAL HEALTH

ADVOCACY

GET HELP

Do you need urgent help as an LGBTQ+ person?

Email us at help@ankhfrance.org and we will reply to you as soon as possible.

Suicide Protection

INFO ON SEXUAL IDENTITY

SUBSCRIBE:​​

CAMPAIGNS

CONNECT​ WITH US:​​

  • YouTube
  • w-facebook
  • Twitter Clean

Contact@ankhfrance.org
MONDAY - FRIDAY
09:00 AM - 05:00 PM

All our staff members are volunteers working across France and  the MENA Region from home. 

Privacy Policy Terms of Use © 2021 by ANKH.